اضطرابات التفكير في حالة الفصام

 أشكال اضطرابات التفكير في حالة الفصام

أشكال اضطرابات التفكير في حالة الفصام


في عام 1954 تم تكليف المارشال الأمريكي تيدي دانيالز (ليوناردو دي كابريو) الذي يأتي إلى جزيرة (شاتر)، وهي جزيرة معزولة في ميناء بوسطن، برفقة مساعده شاك (مارك رونالدو) للتحقيق في هرب أحد نزيلات مشفى الأمراض العقلية الموجود على الجزيرة، والذي يحوي أخطر المجرمين المضطربين نفسياً، وذلك للتحقيق في قضية اختفاء (راشيل سولاندو)، التي كانت مسجونة بتهمة غرق أطفالها الثلاثة، ويصل تيدي دانيالز وشريكه قبل أن تضرب العاصفة الجزيرة، ويظلوا هناك لبضعة أيام منتظرين عودتهم إلي البر الرئيسي وأثناء ذلك يبحث " تيدي دانيالز" مع طاقم التحقيق في الأمر، ويرفض الدكتور "جون كاولي" الطبيب النفسي الرئيسي بالمستشفى تسليم السجلات لهم ، ويعلمون أن الطبيب "ليستر شيهان" غادر الجزيرة واختفى .

  وتسير الأحداث وفق دخول "تيدي دانيالز" إلي المستشفي وأثناء مقابلته مع أحد المرضي تكتب له "أهرب سرًا" في مفكرته، وعندها يشعر "تيدي دانيالز" بالصداع النصفي الشديد ويُشاهد رؤي حول تورطه في أعمال انتقامية، وتنتايه أحلام ورؤي مزعجة حول زوجته "دولوريس شانل" التي قُتلت في الحريق.

   وأثناء التحقيق يجد "تيدي دانيالز" أن"راشيل سولاندو" قد عادت إلى الظهور فجأة دون أي تفسير حول مكان وجودها أو اختفائها الغريب ، فيحدث له إرتباك كبير ثم ينتقل المشهد إلى أخر حيث يقوم بلقاء مع نزيل يسمى "جورج نويس"، وهو مريض في الحبس الانفرادي، ويحذره "جورج نويس" من أن الأطباء يقومون بتجارب مشكوك فيها على المرضى. 

  حيث يتم نقل بعضهم إلى المنارة ليتم تجميدهم، ويحذر "نويس" "دانيالز" من أن كل الأشخاص الأخرين يلعبون لعبة متقنة مصممة خصيصًا لــ "دانيالز" ، بما في ذلك شريكته الدكتورة "أولاى" ثم يجتمع "دانيالز" مع الدكتورة "اولاي" ، التي تصمم على التحقق من المنارة وتلك المنارة مفصولة ببعض المنحدرات.

   وفي الوقت الذي يتسلق فيه دانيالز يجد قبوًا يكتشف فيه امرأة مختبئة تدعي أنها "راشيل سولاندو" الحقيقية، وتذكرأنها طبيبة نفسية في المستشفى وأنها اكتشفت التجارب التي أجريت على الأدوية ذات التأثير العكسي في محاولة لتطوير تقنيات التحكم بالعقل .

   ولكن قبل أن تتمكن من إبلاغ السلطات عن نتائجها ، تم اجبارها بالقوة لتعيش كمريضة بتلك الجزيرة ويعود دانيالز إلى المستشفى لكنه لا يجد أي دليل على ذلك ، ولكن دانيالز كان مقتنع بأن اولاي أخذته إلى المنارة عن قصد ، فبطل الفيلم المحقق تيدي دانيالز يدخل إلى المنارة الموجودة على الشاطئ ظناً منه أنها المكان الذي يصنع فيه الرجل الشبح ليتفاجأ بوجود الدكتور وزميله، اللذين يحاولان إقناعه بأنه نزيل في المشفى منذ سنتين نتيجة قتله لزوجته التي قتلت بدورها أطفاله الثلاثة،وهنا تشرح أولاي لــ دانيالز أنه ليس محقق بل هو في الواقع "أندرو لاديس" "أخطر مريض" وهو مسجون لأنه قتل زوجته ”دولوريس شانال“ بعد أن أغرقت أطفالها إدوارد دانيالز، وراشيل سولاندو. وهما صورة مصغرة لأندرولاديس "البطل الحقيقي"، ودولوريس شانال "زوجته" ، والأكثر من ذلك أن الطفلة الصغيرة في أحلامه المتكررة هي ابنته "راشيل سولاندو" ،ليحاصر بالأدلة والبراهين على ذلك، ويوافق في النهاية على الوضع،  و بعدها يستيقظ دانيالز في المستشفى تحت إشراف الدكتور" جون كاولي و ليستر شيهان" ، وعندما يتم سؤاله فإنه يقول الحقيقة بطريقة جيدة ومتماسكة ، ترضي الأطباء كدليل على التقدم في العلاج .ولكن المشهد الأخير يعيد الشك لذهن المتلقي، حين يعود (دي كابريو) لاقتناعه وإقناع المشاهد بأنه محقق يبحث عن الحقيقة، ليقول لزميله: ماذا تفضّل؟ ، أن تعيش وحشاً أو تموت بطلاً، لينتهي الفيلم دون إنذار للمتلقي، وليترك سؤالاً هاماً من المجنون ومن العاقل؟ 

   ولكن سرعان ما تراجع أندرولاديس وحذرهم من أنها ستكون فرصته الأخيرة لتخليص نفسه من العذاب ، وبعد مرور بعض الوقت يرتاح لاديس على أرض المستشفى مع الدكتور شيهان ، لكنه يسميه ”شيك“ ويقول أنهم بحاجة إلى مغادرة الجزيرة ، مما يدل على أن لاديس قد عاد إلى الوهم مرة أخرى فيهز الدكتور شيهان رأسه .

   ثم يخبر الدكتور شيهان بأنه يريد أن يعرف إذا كان وحشًا أو رجلًا صالحًا ، لكن يتم اقتياده بعيدًا و ينتهي الفيلم بلقطة من المنارة.

الإسم الحقيقي : أندرو لاديس.   

 في حالة الفصام كان اسمه: تيدي دانيالز.

اسم الزوجة : دولوريس شانال.  اسم الزوجة وهو في حالة الفصام : دولوريس شانال.

أولادهما:                   

" الابن الحقيقي: إدوراد دانيالز".     كان إسم الأب ( تيدي دانيال) .

" الابنة الحقيقية: راشيل سولاندو".  كان إسم المريضة المسئول عن التحقيق في اختفائها.

وهو الفيلم المعروف والشهير Shutter Island 2010 للمخرج الكبير (سكورسيزي).

يعرض هذا الفيلم حالة لمرض الفصام وطريقة التفكير في المريض، وتوضح ما يمر به من ضلالات شك أو بارانوية، وضلالات اكتئابية، وضلالات سلبية، وضلالات تأثير، مع عدم قدرته عدم التمييز بين الواقع والخيال.

أشكال اضطرابات التفكير في حالة الفصام

أولًا: اضطرابات شكل التفكير Formal Thought Disorders

ا- التفكير غير المترابط أو المفكك Incoherent 

1- ينتشر فيه افتقاد الترابط بين الأفكار بعضها مع بعض Loose Association

2- الخروج عن المسار الطبيعي للأفكار.

3- نمطية الكلمات Stereotype.  

4- كلام لا يلتزم بقواعد النحو Agrammatism أو اللغة الجديدة Neologism  ويستخدم فيها المريض كلمات لاتحمل أي معني إلا للمريض.

ب- التفكير العياني Concrete Thinking

حيث لا يفهم المريض المعاني المجردة، ولا يفهم معني الأمثال الشعبية حيث يشرحها بالمعني الظاهري ولايفهم المعني المجرد المقصود من هذا المثل.

ج- التفكير الذاتوي Autistic Thinking 

وهو يتسم بالتفكير المرتكز علي الذات، مع انسحاب في المواقف الاجتماعية.

د- التفكير التكراي Preservation Thinking 

ويشتمل علي ترديد لكلمات أو جمل بدون هدف محدد.

ثانيًا: اضطرابات في مجري التفكير Stream Thought Disorders

أ- تطاير الأفكار Flight of Ideas

حيث ينتقل المريض من فكرة لفكرة دون أن يكمل الفكرة الأولي؛ وذلك بسبب تزاحم الأفكار ويريد المريض الإفصاح عنها وتظهر في صورة كلام سريع وينتشر في حالات القلق أو الهوس.

ب- توقف الأفكار Thought Blocks 

حيث يتوقف المريض عن الكلام فجأة ثم يرجع ويستكمل الكلام مرة أخري، وهي طريقة شائعة لدي مرضي الفُصام ويتوقف فيها المريض بالفُصام عن الكلام ويُحدق في الفراغ لمدة ثواني ثم يسترد وعيه ويُكمل الموضوع مرة أخري.

ج- ضغط الأفكار Thought Pressure

ويغلب علي المريض كثرة أفكاره ورغبته في سردها كلها في اَن واحد، مما يؤدي إلي ضغط فكري عليه.

د- بطء الأفكار Slow Thinking

ويكون تفكير المريض فيه يعاني من ضحالة تفكيرة وقلة أفكاره مع صعوبة في سرعة معالجة المعلومات، وقلة وبطئ الكلام Poverty of Thought، ويظهر في شكل عرض من التردي النفسي الحركي في حالات الاكتئاب والفُصام.

هـ - البُكم Mutism 

حيث يرفض المريض الكلام سواء لأسباب شعورية أو لاشعورية، وهي علامات الاكتئاب والفُصام.

ثالثًا: اضطرابات محتوي التفكير Content Thought Disorders

أ- التفكير الإجتراري الوسواسي Obsessive Ruminations

وجود فكرة أو مشاعر ثابتة ومُتكررة لا يستطيع المريض التخلُص منها بأي فعل إرادي، مع العلم بأن هذه الأفكار أو المشاعر غير عفلانية أو منطقية، ولكنه لا يستطيع أن يوقفها أو يقاومها وتُولد لديه حالة من القلق، وقد تكون هذه الأفكار مخاوف Phobias، أو صور وسواسية تًلاحقة مثل رؤيته أنه يقتل أبناءه علي الرغم من حبه لهم، وعادة ماتكون هذه الأفكار أو الصور غير مقبولة منطقيًا.

ب- الضلالات Delusions

وهي علامة مميزة للاضطرابات الذهانية بشكل عام، وهي عبارة عن أفكار خاطئة، أو اعتقاد ثابت وراسخ لدي المريض يعتقد فيه ولا يمكن دحضه بأي وطريقة منطقية، ولا يوجد له أساس في الواقع، ويصعب تقويم هذه الأفكار أو تغييرها، كما أنها لاتتناسب مع ثقافة المريض، أو مستواه التعليمي، وترتكز علي ذات المريض (Egocentric).

وتمثل الضلالات أنواع مختلفة ومنها: 

- ضلالات شك أو بارانوية Paranoid : 

مثل الأفكار الاضطهادية، والظلم ومنها أن يشكو المريض أن الناس تتعقبه وأن أجهزه الأمن تتبع خطواته، وأنه مُستهدف وفريسة لمؤامرة كبيرة للزج به في السجن، وأن زوجته تريد قتله بالسم مثلًأ، وتشيع هذه الضلالات في مرضي الفصام.

- ضلالات العظمة Grandiosity:

ويعتقد فيها المريض أن لديه قوة خارقة، أو خصائص فريدة، حول أنه مخترع كبير، أو نجم سينيمائي، أو أنه يستطيع معرفة الغيب، أو أنه المهدي المنتظر.

- ضلالات اكتئابية Depressive : 

مثل الشعور بالذنب Guilt ولوم الذات Self blaming والعبثية Absurdity، ويعتقد المريض أنه بالتأكيد قد قام يذنب ما، أو فعل ما يستحق العقاب عليه.

- ضلالات توهمية Hypochondrial :

وتتعلق بالاهتمام بجزء من الجسم من حيث أنه قد يكون مشوه أو مبتور أو مريض، وعلي الرغم من تأكيد الأطباء صحته ومحاولة اقناع الأطباء له بتمام صحته ، إلا أن كل هذه المحاولات لا يقتنع بها مطلقًأ، وقد يأخذ العرض شكل الاعتقاد بأن لديه تشوه في جسمه Bodily Dysmorphia وخاصة أنقه، مما يدفعه إلي إجراء جراحات تجميليه لتقويم التشوه.

- ضلالات سلبية Passive : 

 يشعر فيها المريض بسيطرة قوي خارجية علي جسمه وعملياته الجسمية.

- ضلالات الغيرة Jealousy:

وهي منتشرة في الرجال، وفيها يشك الرجل في زوجته، وأنها تخونه بشكل أو بأخر، وقد تتزايد حدة الضلالة وتصل إلي درجة الشك في نسب أولاده.

- ضلالات التأثيرInfluence: 

حيث يعتقد المريض أن هناك من يسيطر عليه ويؤتر علي تفكيره وسلوكياته، وأنه مُراقب ويتم تصوريه في كل أوضاعه، وذلك بهدف فضحه أو تدمير حياته ومتستقبله.

رابعًا: اضطرابات التحكم في التفكير Control Disorders

ويعتقد المريض أن هناك قوي خفية أو محددة تتحكم في أفكاره، وتصرفاته، وترتبط بضلالات التأثير ومنها:

1- اضطراب سحب الأفكار Thought withdrawal 

فيها لا يستطيع المريض التفكير لأنه يعتقد أن أفكاره يتم سحبها منه من خلال أجهزة خاصة موجهة عليه من جهات خاصة.

2- اضطراب زرع الأفكار Thought Insertion: 

يشعر المريض أن هذه ليست أفكاره وأنها دخيله عليه وتحاول السيطرة عليه عن طريق تلك الأجهزة المُسلطة عليه.

3- اضطراب إذاعة الأفكار Thought Broadcasting 

يعتقد المريض أن هناك من يقرأ أفكاره ويسرقها ويذيعها من خلال الأجهزة المُسلطة عليه.


المصادر:

أ.د. سامي عبد القوي (2017). علم النفس العصبي، الأسس وطرق التقييم. مكتبة الأنجلو المصرية: القاهرة.



عن الناشر

Dr Sherif Ahmed Elbaz

استشاري علوم ال...